تفسير القرآن للأطفال : الاستعاذة

رياض الجنة  | مارس 31, 2016  | تفسير القرآن للأطفال
(الموقع غير مسؤول عن محتوى هذه الإعلانات، يرجى إعلامنا في حال وجود إعلانات مسيئة)

5 أوراق عمل ممتعة لشرح معنى الاستعاذة للأطفال … قصة الشيطان و عداوته .. متى نستعيذ بالله تعالى و كيف … الأوراق معدة للطباعة و القص و التلوين .. لسن بداية القراءة من 6 سنوات فأكثر …

بسم الله الرحمن الرحيم

هذا هو موضوعنا الثاني في سلسلة تفسير القرآن الكريم للأطفال .. وفيه شرح معنى الاستعاذة للأطفال …

للحصول على أوراق الموضوع الأول من هنا : مقدمة في تفسير القرآن للأطفال

ملاحظة هامة : يراعى في الشرح عمر الطفل و شخصيته و استيعابه … بعض الأطفال يصيبهم الخوف عند الاسترسال في الحديث عن الشيطان .. و يرهبون الأمور الغيبية التي لا ترى … لذا نمر على الموضوع مروراً سريعاً و نبين ضعف الشيطان والوقاية منه فحسب.

الهدف من الأوراق :

  • التعرف على إبليس عدونا … و على حاجتنا لله عز و جل ليحمينا منه
  • التعرف على الاستعاذة و معناها و متى تقال

المواضيع التي ينبغي شرحها للطفل :

1- قصة إبليس وستجدون شرحاً بسيطاً لها في نهاية الموضوع … مع التأكيد على ضعف الشيطان و على قدرة الله تعالى عليه و على حمايتنا من وساوسه

2- معنى الاستعاذة ومتى تقال

3- وجوب الاستعاذة عند قراءة القرآن الكريم و ذلك لأن القران هو أهم وأفضل وسيلة للتقرب إلى الله … لكن الشيطان يريد أن يضلنا ويبعدنا عن الجنة ولذلك فهو يسعى لكي يبعدنا عن أي شيء يهدينا إلى الجنة.

و يعمل على ألا نستفيد من القران ، فيجعلنا نهتم بكثرة القراءة دون أن نحاول فهم ما تأمرنا به الآيات.

 

نترككم مع أوراق العمل لفهم و تطبيق مفهوم الاستعاذة .. نأمل أن يجعل الله فيها النفع والمتعة لأطفالكم ..

لتحميل أي ورقة اضغط عليها و انتظر من فضلك بدء التحميل 

 

قصة إبليس

قصة إبليس

 

قصة إبليس - للقص

قصة إبليس – للقص

 

ماهي الاستعاذة

ماهي الاستعاذة

 

كيفية الاستعاذة

كيفية الاستعاذة

 

متى أستعيذ

متى أستعيذ

مختصر مفيد في سرد قصة إبليس و عداوته للمسلمين :

كان إبليس يعبد الله كثيرا وكان يعيش مع الملائكة رغم أنه من الجن، ولما خلق الله آدم عليه السلام أمر الملائكة كلها بالسجود له،فسجد الملائكة كلهم إلا إبليس رفض أن ينفذ أمر الله!!

وسأل الله عز وجل ( وهو أعلم ) إبليس عن سبب عصيانه لأمره فقال إبليس بغرور: أنا خير منه خلقتني من نار وخلقته من طين!!

كان إبليس متكبرًا ومغرورًا لكثرة عبادته لله، فدفعه هذا التكبر والغرور إلى عصيان أوامر الله، فمهما كنت عابدا لله ومهما كانت صلاتي كثيرة فلا ينبغي أن أتكبر بها على أحد.

كان عقاب إبليس أنه طرد من رحمة الله ، وكاد أن يحبس في النار لولا أنه طلب من الله طلباً!! لقد دعا ربه أن يمهله فلا يعاقبه الآن، واستجاب الله له.

ظن إبليس أن سبب خروجه وطرده من رحمة الله هو آدم عليه السلام فحقد عليه وأضمر له الكره والبغضاء!!

ولكننا بالطبع نعلم أن السبب الحقيقي لطرد إبليس من رحمة الله هو استكباره وغروره، وأنه رفض تنفيذ أمر الله تعالى.

وأراد إبليس أن يضر آدم ضرراً كبيراً، فوسوس له بأن يأكل من شجرة الخلد وهي شجرة كان الله قد نهى آدم وزوجته عن الأكل منها.

وكذب إبليس على آدم فقال له أنه إذا أكل من تلك الشجرة فسيعيش في الجنة للأبد هو وزوجته حواء.

ولم يكتف بهذا فقط بل أقسم لهما بالله!! لقد حلف بالله كذبا، وصدقه آدم وأكل مع زوجته من الشجرة، نسي أمر الله له بعدم الاقتراب من تلك الشجرة.

لحظتها شعر إبليس بالفرحة تغمره ، لقد أضل آدم عدوه اللدود ولكنه لم يحسب أمر مهم، أن الله غفور يرحم عباده التائبين.

لقد عصى آدم وزوجته أمر الله، وَنَادَاهُمَا رَبُّهُمَا أَلَمْ أَنْهَكُمَا عَنْ تِلْكُمَا الشَّجَرَةِ وَأَقُلْ لَكُمَا إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمَا عَدُوٌّ مُبِينٌ؟   فماذا فعل آدم وزوجته؟ هل قلدا إبليس ورفضا الاعتراف بخطئهما ؟ لا ،

” قَالا رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنْفُسَنَا وَإِنْ لَمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ

قَالَ اهْبِطُوا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَلَكُمْ فِي الأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَى حِينٍ”  23 ــ24 الأعراف

فإن أطاع آدم وذريته ربه عادوا إلى مكانهم الأصلي .. الجنة، وقد حذرنا الله من عداوة الشيطان فقال:

” وَلا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ ” 168 البقرة

مصدر القصة : موقع الإيمان أولاً

شارك الموضوع
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

كلمات دلالية:

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *