فاتبعوني يحببكم الله: ما عاب طعاماً قط!

رياض الجنة  | أغسطس 30, 2021  | غير مصنّف
(الموقع غير مسؤول عن محتوى هذه الإعلانات، يرجى إعلامنا في حال وجود إعلانات مسيئة)

سلسلة تهتم بإحياء سنة النبي صلى الله عليه و سلم و نستعرض فيها بعض السنن المهجورة لنحث الطفل على التمسك بها و تطبيقها حباً بالنبي صلى الله عليه و سلم و اتباعاً لمنهجه .. سنة اليوم:ماعاب رسول الله طعاماً قط

بسم الله الرحمن الرحيم

هذا الموضوع هو من سلسلة إحياء السنة … تجدون فهرس السلسلة في نهاية الموضوع …

 

 

هل حدث أن عدت يوماً من المدرسة جائاً تنتظر ليجهز الغداء بفارغ الصبر …

وعندما جلست إلى المائدة فوجئت بان ماما قد أعدت لك طعاماً بالفعل لكنك لا تحب هذا الصنف من الطعام؟

كيف كان شعورك ؟ كيف كان رد فعلك؟

ترى ماذا كان ليفعل قدوتنا و حبيبنا صلى الله عليه و سلم في موقف شبيه لهذا؟

بعض الأطفال للأسف ينتقدون الأطعمة بطريقة تخرج عن حدود الأدب مع نعم الله عز و جل …

و بعضهم يقوم برمي الطعام الذي لا يحبه …. ففي باحات المدارس نجد الكثير من السندويتشات المرمية .. أو الفواكه التي تلفت بعد أن تخلص منها صاحبها على حافة سور المدرسة! فهل هذا تصرف يليق بنعمة عظيمة كالطعام؟

فالطعام طبعاً من إحدى النعم العظيمة المحيظة بنا يومياً و التي لا يليق بالمسلم أن يعيبها أو ينتقص منها … فهي من رزق الله عز و جل ..

وقد تجد أنك لا تحب نوعاً معيناً من الطعام في حين يعشق غيرك النوع نفسه الذي لا تحبه ..

وهذا من الاختلافات الطبيعية في ميول الناس…

فهل يليق أن نعيب إحدى النعم أو ننتقص منها لمجرد أننا لا نحب هذا المذاق؟

وهل يليق أن نستخف بتعب ماما التي أعدت لنا هذا الطبق ونبخل عليها بالشكر و العرفان؟

ما عَابَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ طَعَامًا قَطُّ؛ إنِ اشْتَهَاهُ أكَلَهُ، وإلَّا تَرَكَهُ.

من الأدب مع النعمة أن نتقبلها فهي رزق ممن الله تعالى … ونحمد الله عليها ..

ثم إن عافت نفسك هذا الطبق بالذات بعد أن حاولت تناوله و تجربته … فيمكنك البحث عن بديل تأكل منه … دون الانتقاص من هذا الطبق أو الحديث عنه بسوء …

وتذكر أن جسدك بحاجة لأصناف مختلفة و متنوعة من الغذاء … ولا يمكن أن توجد جميع العناصر الغذائية التي تحتاجها فقط في الأطباق التي تفضلها..

لذلك أقترح عليك أن تتناول الطعام الصحي المغذي و المفيد الذي تعده ماما حتى و إن لم يكن مفضلاً لديك … و تتفق مع ماما على أن تطهو هذه الأصناف بالتناوب مع أصناف أخرى تحبها .. ما رأيك؟

 

(الموقع غير مسؤول عن محتوى هذه الإعلانات، يرجى إعلامنا في حال وجود إعلانات مسيئة)

 

ولتتذكر أداء سنة اليوم إليك ورقة جميلة لتطبعها و تعلقها في غرفتك بعد تلوينها … كل الشكر للصديقة الرائعة ندى شيخة  لتقديمها الرسوم لموضوع اليوم:

 

 

 

يمكنكم تحميل ورقة تطبيق سنة اليوم بالضغط على أيقونة تحميل الملف و الانتظار قليلاً:

 

download-03

تحميل ورقة العمل

تجدون جميع مواضيع سلسلة ( فاتبعوني يحببكم الله ) على الرابط التالي:

 

فهرس سلسلة فاتبعوني يحببكم الله

 

 

شروط استخدام مواد المدونة :

  • يمكن لك تحميل ما شئت من المواد مجاناً
  • يمكن طباعة المواد بأي أعداد و كميات و توزيعها و نشرها
  • يمكن قراءة ونسخ المواضيع ونقلها لكن بشرط ذكر المصدر
  • لا يمكن لك نسخ أي من المواضيع و نشرها بدون وضع رابط الموضوع الأصلي من المدونة
  • لا يمكن رفع أي مواد من المدونة على مواقع تحميل أخرى شخصية أو تجارية أو مواقع تواصل اجتماعي المشاركة تكون فقط باستخدام المصدر الأصلي الذي هو المدونة
  • لا يمكن طباعة أي من مواد رياض الجنة بغرض بيعها أو استخدامها بأي نشاط تجاري
  • لا يمكن تضمين أعمال المدونة ضمن أية أعمال أو تطبيقات او كتب دون إذن المدونة
  • لا يمكن إجراء تعديلات جزئية أو كلية على مواد و مطبوعات رياض الجنة قبل أو بعد الطباعة
  • لا يمكن إزالة شعار و رابط الموقع من على المواد المنشورة
  • إن كانت لديك أي استفسارات يمكنك دائماً التواصل معنا عبر الموقع أو الإيميل :
    [email protected]
    أو الواتساب : 00201100214031

 

شارك الموضوع
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

كلمات دلالية:

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *