ملفات التحميل

انقر على اسم الملف ليبدأ التحميل

سلسلة تهتم بإحياء سنة النبي صلى الله عليه و سلم و نستعرض فيها بعض السنن المهجورة لنحث الطفل على التمسك بها و تطبيقها حباً بالنبي صلى الله عليه و سلم و اتباعاً لمنهجه .. سنة اليوم: المداومة على العمل الصالح

بسم الله الرحمن الرحيم

 

هذا الموضوع هو من سلسلة إحياء السنة … تجدون فهرس السلسلة في نهاية الموضوع …

 

 

هل فكرت يوماً كيف يبني الطائر عشه؟ هل يشتري يا ترى عشاً جاهزاً؟ أم يبني بيته بنفسه؟

ربما تعرف أنه يبني بيته قشة قشة .. يجمعها من هنا و هناك و يثبتها ببعضها حتى تتحمل عصف الرياح بها و تحميه وتحمي أسرته منها..

 

هل هناك كائنات أخرى تبني بيوتها بنفسها؟

هل تتخيل كم من الزمن يحتاج النمل لبناء منزله و حفر أنفاقه تحت الأرض؟

يقوم بنقل الرمل حبة حبة …

إن بعض الأعمال .. بل معظم الأعمال تحتاج وقتاً للوصول إلى النتيجة المطلوبة منها … فورقة واحدة لا تكفي لبناء عش … و حبة رمل واحدة لن تكفي لحفر جحر … لا بد من عمل متواصل لا تراخي فيه و لا كسل…

عندما تذهب للمدرسة هل يكفي أن تكتب واجباتك ليوم واحد فقط .. أو تذاكر الدروس لأسبوع واحد .. و تقضي بقية العام في اللهو و اللعب؟

هل يكفي أن تصلي يوماً واحداً في الشهر وتتراخى في بقية الأيام عن أداء فريضة الصلاة؟

إن بعض الناس تأخذه الحماسة أحياناً و النشاط … فيبدأ بعمل جيد و يتحمس له … لكنه للأسف يمل بعد فترة و لا يتابعه بل يهمله …

هؤلاء الناس لا يجدون ثمرة ونتيجة لأعمالهم لأنهم لا يعطونها الوقت و الجدية اللازمين حتى تثمر …

تخيل لو أن كل الناس يصابون بالملل في منتصف عملهم … و يتركون العمل غير مكتمل .. كيف سيكون العالم من حولنا؟

هل يمكن أن نعيش في مبان نصف مكتملة؟

ونأكل طعاماً نصف مطبوخ؟

ونجلس على نصف كرسي؟

هل أصبح الطبيب طبيباً لأنه تعلم سنة واحدة فقط ؟

وهل أتقن السائق القيادة لأنه تدرب عليها مرة واحدة؟

إن أي عمل تريد إنجازه و الاستمتاع بنتائجه فلا بد لك من الاستمرار فيه …. لا بد أنك تفكر الآن أن هذا سيكون شاقاً و مملاً …

ربما … في الحقيقة لن يكون ممتعاً دائماً .. ولكن تخيل النتيجة والأجر عليه سيهونان عليك كل شعور بالملل أو التعب…

و اعرف يا صغيري أن كل عمل تستمر عليه لمدة طويلة سيصبح جزءاً منك وعادة لديك و يصبح القيام به أسهل وأحب إلى قلبك …

والله تعالى يحب من الإنسان الدأب و الهمة و النشاط .. و المواظبة على العمل الصالح … و يبغض منه التراخي و الكسل والفتور ..

يقول الله تعالى في كتابه الكريم : ﴿ الَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَاتِهِمْ دَائِمُونَ ﴾[المعارج: 23]

وقد علمنا رسول الله صلى الله عليه و سلم … أن الأهم من العمل .. هو المداومة عليه دائماً … مهما كان قليلاً … 

فالخير أن تصلي جميع الفرائض دائماً يومياً و لا تتركها أبداً .. من أن تصلي الفرائض و جميع السنن يوماً واحداً ثم تترك الصلاة…

فقد قال رسول الله صلى الله عليه و سلم:  أَحَبُّ الأعمالِ إلى اللهِ أدْومُها و إن قَلَّ . أخرجه البخاري و مسلم

والمداومة على العمل الصالح تبعد الإنسان عن الغفلة و ضياع الأوقات .. وتزيد من إيمانه .. و من محبة الله عز و جل له …

وسأخبرك بمكافأة جميلة .. وعد الله بها كل من يواظب على عمل صالح …

فإذا كنت معتاداً مثلاً على صلاة الضحى كل يوم … و لكن حدث أن كنت خارج المنزل يوماً او لديك امتحان و فاتتك رغماً عنك مع رغبتك في أدائها .. فإنه يكتب لك ثوابها كاملاً و كأنك صليتها .. و هذا فقط للمواظبين عليها … و هكذا الأمر بالنسبة لكل عمل صالح تواظب عليه!! سبحان الله…

فقد روى البخاريُّ عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إذا مَرض العبدُ أو سافر كُتِب له ما كان يَعمل مُقيمًا صحيحًا)؛ قال ابن حجَر: هذا في حقِّ مَن كان يَعمل طاعةً فمُنِع مِنها، وكانت نيَّتُه لولا المانعُ أن يَدوم عليها

وعن عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (ما مِن امرِئٍ تَكون له صلاةٌ بلَيل، فغَلَبَه عليها نوم، إلا كَتب الله له أجرَ صلاته، وكان نومه صدقةً عليه)؛ رواه أبو داود والنَّسائي

ما رأيك أن تعقد العزم منذ اليوم على ألا تنقطع عن عمل صالح تقوم به أبداً ؟ و ان تجاهد نفسك للالتزام به يومياً؟

يمكنك كتابة قائمة بأعمال تحب أن تصبح من روتينك اليومي في العبادة …

مثل تلاوة صفحة قرآن يومياً …

أو حفظ نصف صفحة ..

أو صلاة ركعتي الضحى ..

أو استغفار 100 مرة …

وترسم جدولاً لتراقب مدى التزامك بهذه الأعمال التي سجلتها مستعيناً بالله تعالى …

(الموقع غير مسؤول عن محتوى هذه الإعلانات، يرجى إعلامنا في حال وجود إعلانات مسيئة)

 

ولتتذكر أداء سنة اليوم إليك ورقة جميلة لتطبعها و تعلقها في غرفتك بعد تلوينها … كل الشكر للصديقة الرائعة ندى شيخة  لتقديمها الرسوم لموضوع اليوم:

 

يمكنكم تحميل ورقة تطبيق سنة اليوم من صندوق ملفات التحميل في نهاية المقال.

تجدون جميع مواضيع سلسلة ( فاتبعوني يحببكم الله ) على الرابط التالي:

 

فهرس سلسلة فاتبعوني يحببكم الله

ملفات التحميل

انقر على اسم الملف ليبدأ التحميل

شارك هذا الموضوع..

منصات مدونة رياض الجنة على وسائل التواصل:

موقعنا:
www.riadaljanna.com

حسابنا على انستغرام:
https://www.instagram.com/riadaljanna/

صفحة الفيسبوك:

https://www.facebook.com/riadaljanna.blog

قناة التلجرام:
https://t.me/riadaljanna_blog

جروب التلجرام لنشر التطبيقات:

https://t.me/+8aBRSUUs-JkyZGM0

حساب بنترست:
https://www.pinterest.com/ridaljanna/

شروط استخدام مواد المدونة

يمكن لك تحميل ما شئت من المواد مجانًا
يمكن طباعة المواد بأي أعداد وكميات وتوزيعها ونشرها بالمجان ولا نبيح طباعتها وبيعها.
لا نسمح بطباعة أي من مواد رياض الجنة بغرض بيعها أو استخدامها بأي نشاط تجاري
نعم بشرط ذكر المصدر مع رابط إلى المقال الأصلي.
لا، لا نسمح بإعادة رفع أي مواد من المدونة على مواقع تحميل أخرى شخصية أو تجارية، المشاركة تكون حصرًا باستخدام المصدر الأصلي الذي هو المدونة.

لا نسمح بإزالة شعار ورابط الموقع من على المواد المنشورة.

لا نسمح بإجراء تعديلات جزئية أو كلية على مواد ومطبوعات رياض الجنة قبل أو بعد الطباعة. في حال رغبتكم بإجراء أية تعديلات، يرجى التواصل معنا.

إن كانت لديك أي استفسارات يمكنك دائماً التواصل معنا من صفحة اتصل بنا.

6 تعليقات

  1. حمزه 06/02/2021 في 7:50 صباحًا - اكتب رد على التعليق

    شكرا على كل ما تقدمه

  2. ام نبيل 06/02/2021 في 10:13 مساءً - اكتب رد على التعليق

    مبدعات .. الله يجزيكم الخير ..عندي طلب منكم من بعد اذنكم ..هل يمكن انزال الملف بنسختين تحمل صوره لبنت وصوره لولد..حتى تناسب الجنسين من حيث متعه ابناءنا ويناتنا مع تلوين شخصيات الملف ..ولكم جزيل الشكر ..

    • رياض الجنة 07/02/2021 في 7:09 صباحًا - اكتب رد على التعليق

      وجزاكم مثله ^_^ …. مقترحك جميل و كنا قد فكرنا به سابقاً .. لكن ذلك سيضاعف من وقت العمل في السلسلة .. لكن إن تابعتي السلسلة تجدين أن الاوراق متنوعة فمرة ستكون لولد و مرة لبنت و هكذا … ليست دائما بنتاً أو دائماً ولداً … ^_^

  3. B.y 11/02/2021 في 4:36 صباحًا - اكتب رد على التعليق

    وفقكم الله لما يحب و يرضى ❤

  4. احمد عبدالله 15/03/2021 في 7:16 صباحًا - اكتب رد على التعليق

    ربنا يزيدكم

  5. تامر أحمد معالي 17/04/2021 في 9:58 صباحًا - اكتب رد على التعليق

    جزاكم الله الفردوس الاعلى من الجنة

شارك برأيك