تفسير و تحفيظ سورة الهمزة للأطفال

رياض الجنة  | نوفمبر 3, 2020  | تفسير القرآن للأطفال
(الموقع غير مسؤول عن محتوى هذه الإعلانات، يرجى إعلامنا في حال وجود إعلانات مسيئة)

طرق بسيطة في التفسير و التحفيظ مع أوراق عمل ممتعة للأطفال الصغار خاصة بتلقين و تفسير سورة الهمزة

بسم الله الرحمن الرحيم

هذا الموضوع عن تفسير سورة الهمزة من سلسلة تفسير و تلقين الأطفال  جزء عم .. مقدمة من مدونة رياض الجنة ..…. نسأل الله أن يجعل فيها النفع و الفائدة لهم .

يشمل موضوع اليوم النقاط التالية :

  • تفسير مبسط تستعين به الأم في شرح سورة الهمزة لطفلها
  • بطاقات مساعدة في عملية التلقين و بناء الذاكرة البصرية  
  • ورقتا عمل لترسيخ معاني السورة

بداية نقوم بسماع السورة و محاولة ترديدها مع الطفل .. بإمكانكم استخدام الفيديو التالي :

 


شرح مفردات السورة:

الهمزة كثير الهمز و اللمزة كثير اللمز : و هم الطعانون المظهرون لعيوب الناس للإفساد

جمع مالاً وعدده: أحصاه و جمعه لحوادث الدهر كما يزعم

يحسب ان ماله أخلده: يجعله خالداً في الجياة لا يموت

كلا: أي ليس الأمر كما يزعم و يظن

لينبذن: أي ليلقين و يطرحن في الحطمة

الحطمة: النار التي تحطم كل ما يلقى فيها

تطلع على الأفئدة: تشرف على القلوب فتحرقها

مؤصدة: مغلقة مطبقة

في عمد ممددة: أي يعذبون في النار بأعمدة ممددة

تفسير سورة الهمزة للأطفال :

هل حدث معك مرة أن قام أحدهم بالسخرية منك لأي سبب من الأسباب؟ أو الاستخفاف بك و الحديث عنك بما تكره؟

كيف كان شعورك؟

هل حدث هذا الأمر مع صديق أو قريب تعرفه؟ هل لاحظت مدى الحزن الذي أصابه بسبب تعرضه لموقف مؤلم كهذا؟

البعض يسمي هذا التصرف بالتنمر .. ربما سمعت هذه الكلمة صحيح؟ التنمر هو عندما يؤذيك أحدهم بالكلام أو الإشارات … أو بالضرب حتى!

هناك سورة عظيمة في القرآن الكريم .. و بالتحديد في جزء عم .. ينهى الله تعالى فيها الناس عن هذا السلوك المؤذي …

ويسمى في القرآن الهمز و اللمز … و يسمى الغيبة و النميمة .. فالغيبة أن نتحدث عن الناس بالسوء .. و النميمة أن ننقل بين الناس كلاماً بغرض الإفساد ونشر الأسرار و الكراهية …

أما عن اسم السورة فهي سورة الهمزة … وعدد آياتها تسعة … وفيها يقول الله تعالى:

ويل لكل همزة لمزة … الهمزة اللمزة هم الناس الذين يؤذون الآخرين بحديثهم عمداً … ومن طبعهم الغيبة و النميمة

فيسخرون من الناس  … و يتحدثون عن عيوبهم .. ربما عن ضعفهم و ربما عن شكلهم .. وربما عن مواقف تحرجهم ..

قد يفعل أحدهم هذا أمام الآخر فيسخر منه و يؤلمه .. وقد يفعل هذا في غيابه فيتحدث عنه أمام الناس بما لا يليق .. ويفضحه أو يعيبه …

يحذر الله تعالى الناس من القيام بهذا السلوك المؤذي .. فمن يتعمد القيام به لا يدخل الجنة …

لأن المسلم يشتغل بمعرفة عيوبه و تصحيحها و يحمد الله على ما أنعم عليه من جمال الشكل و تمام الخلقة .. و لا ينظر إلى عيوب الناس و يشتغل بفضحها و السخرية منها و لا يعيب على أحد من خلق الله لأنه لا أحد منا كامل و الكمال لله وحده .. وكلنا لدينا ذنوب و عيوب … فلا ينبغي للمسلم أن يكون متكبراً و لا عياباً للناس … وإلا فإنه يكون جاحداً لنعمة الله عليه و متعالياً على بقية الناس يظن أنه أفضل منهم …

الذي جمع مالاً وعدده .. يحسب أن ماله أخلده … إلى نهاية السورة ..

الله تعالى أعطانا العديد من النعم .. فكما رزقنا جمال الشكل وتمام الخلق … رزقنا المال لقضاء حاجاتنا و شراء ما نحتاج إليه و نستعين به في الدنيا … فما رأيك في إنسان جعل كل همه جمع هذا المال و الاستكثار منه بأية طريقة ولم ينفق منه لا زكاة و لا صدقات و كان المال و جمعه كل همه؟

هل هذا الإنسان أدى شكر نعمة المال؟

هل سيأخذ هذا المال معه بعد أن يموت؟ هل سيمنع هذا المال عنه المرض أو الموت؟

هل يستطيع شراء أي شيء به بعد موته ؟

المال لا يفيد الإنسان في دفع الموت و لا يفيده بعد الموت .. بل ما يفيده هو الأعمال الصالحة التي قام بها … و تلك الأموال التي أنفقها في ما ينفعه و ينفع الناس .. وفي الزكاة و الصدقات .. و في إعمار المجتمع و جعله مكاناً أفضل و أجمل .. و في ستر المحتاجين و إطعامهم … هذه هي الأموال التي تنفع صاجبها و تكون سبباً في دخوله الجنة …

أما الأموال التي يمنعها صاحبها عن الفقراء و يلتهي بجمعها و إحصائها و الحصول عليها بأية وسيلة ولا يؤدي حقها وتشغله عن أوامر الله تعالى فهي تكون سبباً في عدم دخوله الجنة … بل تدخله النار التي أعدها الله لمن لم يعبده و لم يطع ما أمر به ..

( نكتفي بهذا التعرض لذكر النار للأطفال دون سن السابعة … و يمكن لك الاستعانة بشرح المفردات للعرض على فئة عمرية أكبر )

 


ثانياً : بطاقات تلقين سورة الهمزة للصغار:

تجدين البطاقات في الملف الكامل بنهاية هذا المقال …

وتجدين طريقة استخدامها في الرابط التالي :

فهرس جزء عم


ثالثاً : أوراق عمل تفسير سورة الهمزة :

ورقة العمل الأولى:

النشاط الأول يقوم فيه الطفل بتصميم منشور توعوي بسيط يناسب سنه .. عن الهمز و اللمز و ضررهما … يكفي طباعة الأوراق و استخدامها بالقص و اللصق و التلوين ..

 

 

 

ورقة العمل الثانية:

النشاط الثاني نلفت فيه انتباه الطفل إلى أن المال هو وسيلة وليس هدفاً بجد ذاته … وأن الله تعالى سيسألنا و يحاسبنا من أين حصلنا على المال و أين صرفناه …

فللمال مصادر كثيرة بعضها صحيح و مشروع .. و بعضها الآخر خاطئ و ممنوع … وهنا يمكن أن نلعب مع الطفل لعبة بسؤاله ..

ما رأيك في المصادر التالية للمال … مشروع أم ممنوع :

  • دخل رجل منزلاً في غياب أهله .. و بحث عن المال و الذهب الموجود فيه فأخذه و اشترى به حاجياته .. ماذا نقول عنه؟
  • رجل كان يقود السيارة بتهور فصدم سيارة أخرى لكنه دفع مبلغاً من المال للشرطي حتى يكتب في تقريره أن الطرف الثاني كان هو السبب .. ماذا نسمي هذا المبلغ من المال؟ ( رشوة ) هل هو مصدر حلال للمال؟ هل يجوز للشرطي أخذه؟ ( يمكن أن نتوسع هنا في توضيح مفهوم الرشوة)
  • شخص اشترى بطاقة بمبلغ بسيط .. ليدخل في سحب على جوائز ومبالغ مالية .. وربح بالفعل بعض المال .. هذا المال ليس مشروعاً لأنه يدخل في اسم اليانصيب أو القمار .. وهو ربح يسير سهل لا يبذل الإنسان فيه جهداً …
  • شخص أعطى بعض المال لصديقه على سبيل الدين أي يعيده له بعد مدة … لكنه طلب منه أن يعيده زائداً عن المبلغ الأصلي كفائدة له مقابل اعارته المال … هذه الزيادة تسمى الربا … وهي أيضاً لا تجوز …
  • بائع يبيع بضاعة ويضعها على الميزان ليعرف وزنها لكن ميزانه غير صحيح فهو يظهر البضاعة على أنها أكثر .. و يقبض ثمن الزيادة في الوزن… هذا من المطففين ..

وهكذا نوسع مدارك الطفل في فهم من أين يأتي المال … و نحدثه عن طريق الكسب الحلال سواء كان وظيفة أو تجارة أو ريادة أعمال و غيرها …

ونشرح وجوده إنفاق هذا المال .. على أهله و قرابته .. و وجوب الزكاة و الصدقات .. ثم استخدامه فيما يفيد المجتمع من مدارس وشركات و مشاريع بدل تخزينه و ركوده …

ويمكن بعد هذا الشرح تثبيت ما خلص إليه الطفل في ورقة العمل التالية:

 

 

لتحميل ملف سورة الهمزة كاملاً … رجاء الضغط على صورة تحميل الملف و انتظار بدء التحميل :

(الموقع غير مسؤول عن محتوى هذه الإعلانات، يرجى إعلامنا في حال وجود إعلانات مسيئة)

download-03

تحميل ملف سورة الهمزة

 

ويمكن كذلك الاستفادة من هذه الفيديوهات الإثرائية:

 

 

 

 

 

 

إن كانت لديكم أية أفكار للإضافة أو تطبيقات للسورة بإمكانكم مشاركتنا في التعليقات أو مراسلتنا 

نسأل الله تعالى أن نكون قدمنا لك ما ينفعك ..تذكروا مشاركة الموضوع إن أعجبكم .. ولاتنسونا من صالح دعائكم ..

شروط استخدام مواد المدونة :

  • يمكن لك تحميل ما شئت من المواد مجاناً
  • يمكن طباعة المواد بأي أعداد و كميات و توزيعها و نشرها
  • يمكن قراءة ونسخ المواضيع ونقلها لكن بشرط ذكر المصدر
  • لا يمكن لك نسخ أي من المواضيع و نشرها بدون وضع رابط الموضوع الأصلي من المدونة
  • لا يمكن رفع أي مواد من المدونة على مواقع تحميل أخرى شخصية أو تجارية المشاركة تكون فقط باستخدام المصدر الأصلي الذي هو المدونة
  • لا يمكن طباعة أي من مواد رياض الجنة بغرض بيعها أو استخدامها بأي نشاط تجاري
  • لا يمكن إجراء تعديلات جزئية أو كلية على مواد و مطبوعات رياض الجنة قبل أو بعد الطباعة
  • لا يمكن إزالة شعار و رابط الموقع من على المواد المنشورة
  • إن كانت لديك أي استفسارات يمكنك دائماً التواصل معنا عبر الموقع أو الإيميل :
    [email protected]
    أو الواتساب : 00201100214031

 

 

 

شارك الموضوع
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

كلمات دلالية:

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *