سلسلة مفاتيح الجنة:العفة

رياض الجنة  | مارس 18, 2021  | إسلاميات، مفاتيح الجنة
(الموقع غير مسؤول عن محتوى هذه الإعلانات، يرجى إعلامنا في حال وجود إعلانات مسيئة)

سلسلة التشويق للجنة .. و إرشاد الطفل لأعمال يرتجى بها طلب الجنة .. و الحث على تطبيق هذه الأعمال .. في سياق لطيف ممتع مع أوراق عمل وبرامج للتشجيع.. موضوع اليوم :المفتاح الرابع العفة

بسم الله الرحمن الرحيم

هذا الموضوع السادس من سلسلة مفاتيح الجنة … يمكنكم الاطلاع على فهرس هذه السلسلة و شرح عنها مع تحميل أوراق العمل السابقة من الموضوع التالي:

مفاتيح الجنة: ماهي هذه المفاتيح

 

 

 

 

1- فضل العفة و معناها و آثارها ..

كنا في المواضيع السابقة من السلسلة اتفقنا على أن مفاتيح الجنة … نقصد بها الأعمال التي ثبت في القرآن الكريم أو السنة المطهرة أن القيام بها ابتغاء وجه الله تعالى يثاب صاحبه عليه بالجنة بإذن الله..

و المفتاح الذي سنتحدث عنه في موضوع اليوم هو: العفة

يقول الله تعالى في سورةالمؤمنون:

{قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ * الَّذِينَ هُمْ فِي صَلاتِهِمْ خَاشِعُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ لِلزَّكَاةِ فَاعِلُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ * إِلا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ * فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاءَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ لأمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَوَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ * أُولَئِكَ هُمُ الْوَارِثُونَ * الَّذِينَ يَرِثُونَ الْفِرْدَوْسَ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ} [ المؤمنون 1 – 11]

هل الأعمال التي تطلب بها الجنة يا ترى كلها من عبادات الجوارح كالصوم و الصلاة و الحج؟

أم ان هناك عبادات تشمل الجوارح و تشمل القلب أيضاً ؟ ماذا عن حسن الخلق و التعامل مع الناس هل يكون عبادة إذا قصدنا فيه وجه الله تعالى؟

حديثنا اليوم عن خلق جميل جداً … وهو في نفس الوقت من الأعمال التي قلنا أنها مفاتيح للجنة ..

خلق اسمه العفة …

العفة: هي ضبط النفس و القدرة على التحكم بها لئلا تنجرف في حب الدنيا و حب المتع الكثيرة فتصبح فاسدة مدللة لا يشبعها شيء بل و يمكن أن توقع الإنسان في الحرام لإشباع رغباته و هواه

العفة هي أن أستغني عن الحرام … و عن الإسراف في المتع حتى لو كانت مباحة ..

هي أن لا أنظر إلى ما في أيدي الناس .. ان أكون راضياً و قنوعاً و لا أكون طماعاً أرغب دائماً بالمزيد ..

ويمكن للمؤمن الاتصاف بالعفة في مجالات كثيرة من حياته …

فالعفة في اللباس مثلاً تعني أن أرتدي ما يستر عورتي و لا يلفت الأنظار إلي و لا يكشف جسدي .. مهما كانت إغراءات الموضة و الثياب تجذبني …فعورة الصبي من السرة حتى الركبة .. و عورة الفتاة الكبيرة كلها عدا الوجه و الكفين ..

وتعني أن لا أسرف في شراء الثياب مما يزيد عن حاجتي … أو أن تبهرني الملابس باهظة الثمن ذات العلامات التجارية المعروفة إن كان في غيرها ما يناسبني ..

العفة في الطعام تعني أن لا أرغب بما في يد غيري و أشتهيه … بل أحب و أرضى بما لدي .. فلا يصح مثلاً أن أطلب كل يوم من صديقي في المدرسة أن يطعمني من طعامه أو يشتري لي !

وهكذا تشمل العفة كل نواحي حياتنا بحيث تحمينا من الطمع و تؤمن لنا التوازن و الاستقرار النفسي مع البهجة و الرضا بما قسم الله لنا..

قال رسول الله صلى الله عليه و سلم:

(منِ استغنى أغناهُ اللَّهُ عزَّ وجلَّ ومنِ استعفَّ أعفَّهُ اللَّهُ عزَّ وجلَّ ومنِ استَكفى كفاهُ اللَّهُ عزَّ وجلَّ ومن سألَ ولَهُ قيمةُ أوقيَّةٍ فقد ألحفَ)

رواه النسائي حديث حسن صحيح

والمؤمن الذي يتصف بالعفة سيجد أثراً عظيماً لها في حياته فهو في معونة الله و حفظه .. يغنيه عن عباده و يكفيه و يقسم له ما يرضيه و يسعده.

للأطفال الأكبر سناً:

يمكن أن نتوجه لهم بالحديث عن سورة يوسف و قصته مع امرأة العزيز …

وعن قصة الثلاثة الذي حبسوا في الغار وعفة أحدهم وكيف كانت سبباً في انفراج الصخرة ..

ونستلهم من هذه القصص أن العفة سبب في تفريج الكربات بإذن الله فمن يذكر الله تعالى في رخائه يذكره الله في الشدة و ينجيه..

العفة في العلاقات بين الجنسين ... سواء كانت بالتواصل المباشر أو من خلف الشاشات و حدودها…

وكيف أن العفيف هو من السبعة الذين يظلهم الله في ظله … رجل دعته امرأة ذات حسب وجمال فقال إني اخاف الله …فلا يستجيب الشاب لإغراء المحادثات مع الفتيات عبر الشات و لا العكس ..

عن العفة في اللسان … و هي أن أجلس مع صديقاتي فأشتهي الحديث عن فلانة .. او يجرني الحديث للخوض في أعراض الناس .. لكنني أمتنع و أجتنب الغيبة و النميمة و الثرثرة فيما لا طائل فيه ولا جدوى منه و يكون كلامي متوازناً لأنه محسوب علي…

العفة عن الألفاظ الجارحة و الكلام المبتذل ….

عن العفة في طلب النفقة حتى من الأهل فلا أثقل عليهم و لا أحرجهم بطلبات تفوق مقدرتهم وأدرك أن الله هو الرزاق ذو القوة المتين فأسأله حاجاتي كلها و يقضيها لي بما فيها الخير لي في دنياي و آخرتي …

عن العفة في طلب الرزق .. فلا أبحث عن الطرق السهلة التي كثرت و شاعت اليوم … من إنشاء قنوات اليوتيوب والتيك توك ذات المحتوى التافه و حسابات الانستغرام الاعلانية و الدورات الوهمية و الأسماء البراقة و أنا أعرف أن هذا كسب حرام لأنه يأتي بما لا يرضي الله من غش و تدليس وأتعفف عنه …

عن العفة في طلب الشهرة والإعجابات عبر وسائل التواصل الاجتماعي … سواء كان المحتوى نافعاً أم لا .. فلا يجوز أن تميل نفس المؤمن لطلب محبة الناس و رضاهم .. بل ينبغي له أن يرجو القبول و الرضا من الله وحده سبحانه …

العفة عن اللهو و لو كان مباخاً … و قضاء الساعات فيما لا ينفع و لا يفيد … أتسامى عن ذلك و أترفع …

وهكذا يمكن أن نناقش الأطفال في مجالات العفة و كيفية تطبيقها في حياتهم طلباً لمرضاة الله عز وجل .. و استجلاباً للطمأنينة و الراحة النفسية و السعادة التي هي مطلب الكثيرين في هذا الزمان يبحثون عنها في الاستزادة من متع الدنيا و هي في الحقيقة في الإقلال منها!

سؤال للنقاش مع الطفل:

هل العفة تعني أن يكون المرء فقيراً؟ بالي الثياب؟ غير محبوب؟ ……

لا على العكس تماماً … فالناس ينجذبون للإنسان القوي الذي تكون يده عليا معطاءة و هو الأحب إلى الله ..

لكن العفة هي تحقيق التوازن بين ما نرغب و نشتهي … و بين ما يكفي حاجتنا .. متمثلين عبارة … اوكلما اشتهيت اشتريت؟


2- أوراق العمل:

أول ورقتين هما بمثابة لعبة:
يقوم الطفل بقص الشرائط التي تحوي صور سلع مختلفة … و يلصق نهاية الشريط الأول ببداية الشريط الثاني … حتى يصبح لديه شريط طويل يحوي صور 12 سلعة  …. و بمساعدة الأهل يقوم بعمل شق في الورقة الأولى .. و يمرر الشريط لتظهر السلع تباعاً … و يفكر فيما إذا كان الطفلان في هذا التمرين بحاجة شراء هذه السلعة أم لا؟ و لماذا؟ ثم يسجل علامات في الجدول فيضع اشارة صح أمام رقم السلعة المختارة و خطأ أمام السلعة المرفوضة.

 

 

الورقة الثانية -للأكبر سناً -:

ليتفكر الطفل أو اليافع … في بعض الأمور التي تميل لها نفسه .. من ألعاب وتطبيقات موبايل .. ثياب معينة .. نزهات غير مرغوبة .. إسراف في الطعام..

ويراقب تأثير ذلك الميل على حياته .. و هل تتحكم به شهواته أم يتحكم بها؟

يقوم بتسجيل ذلك في الورقة .. و تخيل حياته متحرراً من آثار هذه الرغبات … و يتخذ القرارات التي من شانها تحسين حياته و يتعهد بالالتزام بها..

يمكن حل هذه الورقة بين الطالب و نفسه ..  أو بينه و بين المربي فقط لإرشاده…

 

 

 

الأوراق الأخيرة هي نموذج للمفتاح الخاص بموضوع اليوم و هو العفة … يحصل عليه الطفل عندما يقوم بتطبيق الأنشطة الخاصة بالموضوع…

 

 

يمكنكم تحميل أوراق العمل بالضغط على أيقونة تحميل الملف و الانتظار قليلاً:

 

download-03

تحميل أوراق عمل المفتاح الرابع: العفة

 

 

ويمكن لكم طباعة مجموعة المفاتيح كاملة ليقوم الطفل بجمعها كلما طبق أحد مواضيع السلسلة .. تجدونها كاملة مع فهرس هذه السلسلة في الموضوع التالي:

 

سلسلة مفاتيح الجنة: ماهي هذه المفاتيح؟

 

أسأل الله تعالى أن تجدوا في هذه السلسلة ما ينفع أطفالكم .. و أن يوفقني لإتمامها كما يحب و يرضى …

يمكنكم مشاركة مقترحاتكم و تطبيقاتكم في التعليقات .. و تذكروا مشاركة الموضوع إن أعجبكم … لا تنسوني من صالح دعائكم ..

 

شروط استخدام مواد المدونة :

  • يمكن لك تحميل ما شئت من المواد مجاناً
  • يمكن طباعة المواد بأي أعداد و كميات و توزيعها و نشرها
  • يمكن قراءة ونسخ المواضيع ونقلها لكن بشرط ذكر المصدر
  • لا يمكن لك نسخ أي من المواضيع و نشرها بدون وضع رابط الموضوع الأصلي من المدونة
  • لا يمكن رفع أي مواد من المدونة على مواقع تحميل أخرى شخصية أو تجارية أو مواقع تواصل اجتماعي المشاركة تكون فقط باستخدام المصدر الأصلي الذي هو المدونة
  • لا يمكن طباعة أي من مواد رياض الجنة بغرض بيعها أو استخدامها بأي نشاط تجاري
  • لا يمكن تضمين أعمال المدونة ضمن أية أعمال أو تطبيقات او كتب دون إذن المدونة
  • لا يمكن إجراء تعديلات جزئية أو كلية على مواد و مطبوعات رياض الجنة قبل أو بعد الطباعة
  • لا يمكن إزالة شعار و رابط الموقع من على المواد المنشورة
  • إن كانت لديك أي استفسارات يمكنك دائماً التواصل معنا عبر الموقع أو الإيميل :
    [email protected]
    أو الواتساب : 00201100214031

 

 

شارك الموضوع
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

كلمات دلالية:

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *