ملف أسماء الله الحسنى للأطفال

رياض الجنة  | أبريل 15, 2020  | أسماء الله الحسنى، إسلاميات
(الموقع غير مسؤول عن محتوى هذه الإعلانات، يرجى إعلامنا في حال وجود إعلانات مسيئة)

سلسلة عن شرح أسماء الله الحسنى للأطفال .. معززة بالدروس و المصادر المرئية و الأنشطة و الأحاديث الشريفة و الأدعية ..مناسبة للإعطاء في المنزل و المدارس و مراكز التحفيظ

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

 

نبدأ اليوم إن شاء الله تعالى بسلسلة شرح أسماء الله الحسنى للأطفال وهي دروس مبسطة الغاية منها تعريف الطفل بالله عز وجل بصفاته و أسمائه ليعرف الطفل عظمة الله سبحانه و تعالى فيعبده و يحبه ويطلب رضاه و يمتثل أوامره .. و نغرس فيه العقيدة السليمة إذ ليس أهم في عصرنا وزماننا هذا من أن نحرص على تعلق أطفالنا بالله عز وجل و تعظيم شرعه في قلوبهم حتى يكون لهم حصناً من الفتن و من تيارات الإلحاد أن تجرفهم …

سنقدم في هذه السلسلة ما تيسر لنا من أسماء الله الحسنى بطريقة بسيطة وممتعة غنية بالأنشطة وأوراق العمل التي يسهل على الأم و المربين تنفيذها مع الأطفال على مختلف أعمارهم ..

تم تنفيذ هذا الملف بالتعاون مع حساب moms_ambition  جزاها الله خيراً

أضع بين يديكم اليوم ملفاً يحتوي على الأوراق الخاصة بأول عشرة من أسماء الله الحسنى التي سنتناولها في السلسلة مع أنشطتها .. لتسهل عليكم طباعته قبل شهر رمضان المبارك على أن يتم شرح كل اسم و طريقة عرضه للطفل مع مصادر إضافية إن وجدت لاحقاً لكل اسم في موضوع منفصل ..

تجدون الملف في نهاية الموضوع … وهو ملف كبير مؤلف من 56 صفحة حول 10 من أسماء الله عز و جل ..

أما كبداية … فلا بد أن نؤصل لبعض المفاهيم لدى الطفل و نبدأ بها قبل تعليمه أسماء الله الحسنى ..

1- ما هي أسماء الله الحسنى و كم عددها ؟

قال – عليه الصلاة والسلام – : ( إن لله تسعة وتسعين اسما مائة إلا واحداً من أحصاها دخل الجنة ) متفق عليه . لكن هل هذا يعني أنه ليست هناك أسماء لله عز وجل إلا هذه الأسماء ؟

لا طبعاً .. لا يعني الحديث حصر أسماء الله في تسعة وتسعين اسماً، وإنما المراد أن الجزاء مرتب ومعلق على إحصاء هذا العدد . أما جملة أسمائه فلا يعلمها إلا هو سبحانه ، كما جاء في الحديث، قال – صلى الله عليه وسلم – : (أسألك بكل اسم هو لك، سميت به نفسك، أو علمته أحداً من خلقك، أو أنزلته في كتابك، أو استأثرت به في علم الغيب عندك ) رواه أحمد .

وقد دفع هذا الحديث العلماء إلى تتبع أسماء الله – سبحانه – من أدلة الكتاب والسنة، فاتفقوا على أسماء، واختلفوا في أخرى، بناء على اختلافهم في طرق استنباط الأسماء، وسنعتمد في هذه السلسلة إن شاء الله تعالى أن يكون الاسم قد دلّ عليه الكتاب أو السنة .. أي ورد فيه نص صريح ..

وأما أن أسماء الله تعالى توصف بالحسنى … فهذا لأنها كلها غاية في الحسن والكمال .. فعندما نقول أن الله تعالى حكيم فهذا يعني أن حكمته كاملة .. وعندما نقول انه عليم فعلمه كامل لا ينقصه علم شيء .. وهكذا .. فله أكمل الصفات وأجلها وأحسنها سبحانه و تعالى ..

لماذا نتعرف و نحفظ أسماء الله الحسنى؟

1- يقول الله تعالى في كتابه الكريم”﴿ وَلِلهِ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا وَذَرُوا الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي أَسْمَائِهِ سَيُجْزَوْنَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ﴾ [الأعراف: 180]

وقال النبي – صلى الله عليه وسلم كما ثبت في الصحيحين -: “إِنَّ لِله تِسْعَةً وَتِسْعِينَ اسْمًا – مِائَةً إِلاَّ وَاحِدًا – مَنْ أَحْصَاهَا دَخَلَ الْجَنَّةَ” متفق عليه.

وقد حثنا القرآن الكريم في مواضع كثيرة على التعرف على الله عز وجل بصفاته و أسمائه فقال تعالى :﴿ فَاعْلَمُوا أَنَّ اللهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ ﴾ [البقرة: 209]. وقال – تعالى -: ﴿ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللهَ غَنِيٌّ حَمِيدٌ ﴾ [البقرة: 267]. وبينت السنة المطهرة أن حب هذه الأسماء والصفات كفيل بإدخال صاحبها الجنة، كما ثبت عَنْ أَنَسٍ – رضي الله عنه – أَنَّ رَجُلاً قَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، إِنِّي أُحِبُّ هَذِهِ السُّورَةَ (قُلْ هُوَ الله أَحَدٌ) – لمكان أسماء الله فيها -. فَقَالَ: “إِنَّ حُبَّكَ إِيَّاهَا يُدْخِلُكَ الْجَنَّةَ” صحيح سنن الترمذي.

إذاً ينبغي أن يفهم الطفل أن لحفظ أسماء الله عز وجل ثواباً عظيماً و أنه من سمات عباد الله المؤمنين الذين يحبون التعرف إلى خالقهم .. كما يجب أن يعرف أن:


2- تعدد أسماء الله تعالى يقتضي أن أعبد الله تعالى بطرق تماثل أسماءه  … فعندما أعرف الله فقط كخالق فإنني أحبه لأنه خلقني .. لكن عندما أعرف أنه أيضاً الرقيب فأنا أعرف أنه مطلع على أعمالي فلا أعصيه … وعندما أعرف أنه الغفور أعرف أنه إن عصيته ثم تبت إليه و استغفرته فسيغفر لي و هكذا ..


3- معرفة أسماء الله الحسنى تعينني على أن أدعو الله تعالى بأسمائه .. كما يقول تعالى :(فَادْعُوهُ بِهَا) [الأعراف: 180]

كان رسول الله صلى الله عليه و سلم إِذَا كَرَبَهُ أَمْرٌ قَالَ: “يَا حَيُّ يَا قَيُّومُ، بِرَحْمَتِكَ أَسْتَغِيثُ” صحيح سنن الترمذي.

وكان  صلى الله عليه وسلم  يُعَوِّذُ بَعْضَ أَهْلِهِ، يَمْسَحُ بِيَدِهِ الْيُمْنَى وَيَقُولُ: “اللَّهُمَّ رَبَّ النَّاسِ، أَذْهِبِ الْبَاسَ، اشْفِهِ وَأَنْتَ الشَّافِي، لاَ شِفَاءَ إِلاَّ شِفَاؤُكَ، شِفَاءً لاَ يُغَادِرُ سَقَمًا” متفق عليه.

وسأتعلم في هذه السلسلة العديد من الأدعية التي كان يدعو بها رسول الله صلى الله عليه و سلم إن شاء الله تعالى


4- إحصاء أسماء الله الحسنى لا يعني أن نكتبها في ورقة و نحفظها ونكررها فقط .. بل يعني أن نعرف معناها ونتدبرها و نطبق ما تفرضه علينا هذه المعرفة قدر الإمكان ونرجو الله تعالى أن يوفقنا لعبادته كما يحب و يرضى

بعد معرفة الطفل لكل ما سبق و فهمه له ..

يمكن أن نقدم له هذا الملف ويحتاج كل اسم لأكثر من جلسة للعمل بالأوراق الخاصة به  وشرحه .. تجدون داخل الملف كل الإرشادات اللازمة ..


 

لتحميل ملف أسماء الله الحسنى … رجاء الضغط على صورة تحميل الملف و انتظار بدء التحميل :

(الموقع غير مسؤول عن محتوى هذه الإعلانات، يرجى إعلامنا في حال وجود إعلانات مسيئة)

download-03

تحميل ملف أسماء الله الحسنى

 

سيتم في الفترة القادمة فصل كل اسم من الأسماء الموجودة في الملف إلى موضوع منفصل متكامل ان شاء الله تعالى

نسأل الله  أن نكون قدمنا لكم ما ينفعكم ..تذكروا مشاركة الموضوع إن أعجبكم .. ولاتنسونا من صالح دعائكم ..

شروط استخدام مواد المدونة :

  • يمكن لك تحميل ما شئت من المواد مجاناً
  • يمكن طباعة المواد بأي أعداد و كميات و توزيعها و نشرها
  • يمكن قراءة ونسخ المواضيع ونقلها لكن بشرط ذكر المصدر
  • لا يمكن لك نسخ أي من المواضيع و نشرها بدون وضع رابط الموضوع الأصلي من المدونة
  • لا يمكن رفع أي مواد من المدونة على مواقع تحميل أخرى شخصية أو تجارية أو وسائل للتواصل الاجتماعي ..المشاركة تكون فقط باستخدام المصدر الأصلي الذي هو المدونة
  • لا يمكن طباعة أي من مواد رياض الجنة بغرض بيعها أو استخدامها بأي نشاط تجاري
  • لا يمكن إجراء تعديلات جزئية أو كلية على مواد و مطبوعات رياض الجنة قبل أو بعد الطباعة
  • لا يمكن إزالة شعار و رابط الموقع من على المواد المنشورة
  • إن كانت لديك أي استفسارات يمكنك دائماً التواصل معنا عبر الموقع أو الإيميل :
    [email protected]
    أو الواتساب : 00201100214031

 

شارك الموضوع
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

كلمات دلالية:

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *