تجربة ممتعة حول فضل شهر رمضان للأطفال

رياض الجنة  | مايو 12, 2017  | أمهات و معلمات، الفقه الميسر للأطفال
(الموقع غير مسؤول عن محتوى هذه الإعلانات، يرجى إعلامنا في حال وجود إعلانات مسيئة)

لماذا أوقات رمضان مباركة و يجب أن نستغلها في الطاعات ؟ ما هو فضل شهر رمضان الذي يميزه عن غيره من الشهور ؟

كيف أوصل هذا المعنى لطفلي بتجربة حسية ممتعة ؟ تعالي لتعرفي ذلك معنا!

بسم الله الرحمن الرحيم

من حكمة الله سبحانه أن فضل في الأزمنة شهر رمضان على سائر الشهور، فهو فيها كالشمس بين الكواكب

من فضائل شهر رمضان :

  • فهو الشهر الذي أنزل الله فيه القرآن، قال تعالى: {شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدىً للناس وبينات من الهدى والفرقان} (البقرة:185)
  • وهو الشهر الذي فرض الله صيامه، فقال سبحانه: {يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون} (البقرة:183).
  • وهو شهر التوبة والمغفرة، وتكفير الذنوب والسيئات، ففي “الصحيح” أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (من صام رمضان إيماناً واحتساباً غُفِر له ما تقدم من ذنبه)، وقال: (من قام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه)، وقال أيضاً: (من قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه)
  • وهو شهر العتق من النار، ففي حديث أبي هريرة رضي الله عنه قوله صلى الله عليه وسلم: (وينادي مناد: يا باغي الخير أقبل، ويا باغي الشر أقصر، ولله عتقاء من النار، وذلك كل ليلة) رواه الترمذي.
  • وفيه تفتح أبواب الجنان وتغلق أبواب النيران، وتصفد الشياطين
  • وهو شهر الصبر وجزاء الصبر الجنة، قال تعالى: {إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب} (الزمر:10).
  • وهو شهر الدعاء، قال صلى الله عليه وسلم: (ثلاثة لا ترد دعوتهم: الصائم حتى يفطر، والإمام العادل، ودعوة المظلوم) رواه أحمد.
  • وهو شهر الجود والإحسان؛ ولذا كان صلى الله عليه وسلم -كما ثبت في الصحيح- أجود ما يكون في شهر رمضان.
  • وهو شهر فيه ليلة القدر، التي جعل الله العمل فيها خيراً من العمل في ألف شهر روى ابن ماجه عن أنس رضي الله عنه قال: دخل رمضان، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن هذا الشهر قد حضركم، وفيه ليلة خير من ألف شهر، من حُرِمها فقد حُرِم الخير كله، ولا يُحْرَم خيرَها إلا محروم).

كيف أوصل الشعور بأهمية وفضل هذا الشهر العظيم إلى أبنائي بطريقة بسيطة وعملية ؟

قمت بهذه التجربة مع اطفالي : سنا (9سنوات ) و إبراهيم ( 5 سنوات ) ولمست منهما تجاوباً كبيراً الحمد لله .. آمل أن تنفع اطفالكم كذلك :

أحضرنا كأساً زجاجياً فارغاً ليدل على عمر المسلم الذي يملؤه بالأعمال … مجموعة من حبات الخرز ( بإمكانك استبدالها بأي شي ملون كالحلوى مثلاً ) لتدل على الحسنات

وكرات سوداء ( صنعاها من المعجون ) لتدل على السيئات

و وعاء وضعنا فيه ( حسنات ) كثييرة ..  لندل به على شهر رمضان

كيف قمنا بالتجربة؟

بدأنا بالكأس الفارغ ( عمر الإنسان ) يقوم المسلم كل يوم باعمال كثيرة .. منها صالح يرجو ثوابه عند الله … سنا صلت صلاة الفجر : وضعنا حسنة ملونة .. إبراهيم أكمل صحن طعامه كاملاً .. وضعنا حسنة .. سنا اهتمت بأختها الصغرى .. وضعنا حسنة و هكذا ..

بعض الأعمال لا ترضي الله و تكتب ذنوباً .. إبراهيم قام بضرب شقيقته وضعنا كرة سوداء … سنا أخرت الصلاة عن وقتها … كرة سوداء و هكذا … يمتلئ عمر الإنسان بحبات ملونة و أخرى سوداء و رجحان أحدهما يقرر مصير الإنسان يوم القيامة

ماذا يفعل شهر رمضان المبارك ؟

من كرم الله تعالى و جوده أن جعل في العام فرصة رائعة لنحصل على حسنات كثيرة جدا .. و نتخلص من السيئات السوداء كلها

إذا صام المسلم رمضان إيمانا و احتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه .. قمنا بإخراج جميع الكرات السوداء ..

ويكون ثواب الأعمال في رمضان مضاعفاً .. والعبادة سهلة يسيرة … فإذا قرأت سنا القرآن .. حصلت على عشر حسنات والله يضاعف لمن يشاء .. و بدأنا بذكر اعمال صالحة ووضع الكثير الكثير من الخرزات الملونة في الوعاء حتى امتلأ العمر بأعمال صالحة وحسنات ملونة …

ترى .. لو أننا قضينا رمضان في النوم .. و الكسل و متابعة التلفاز .. هل كان سيمنحنا ما يحمل من حسنات ؟ هل كانت الكرات السوداء ستخرج من الوعاء ؟ لا بالطبع … لهذا نحن أمام أيام مباركة ينبغي أن نغتنمها في صالح الأعمال

قدمت للأطفال بعد ذلك ورقة نسجل فيها ما هي أهم الأعمال الصالحة التي سنقوم بها في رمضان .. وماهي الملهيات التي قد تحجب عنا بركة الشهر الفضيل ..

 

 

(الموقع غير مسؤول عن محتوى هذه الإعلانات، يرجى إعلامنا في حال وجود إعلانات مسيئة)

بإمكانكم تحميل ورقة العمل من هنا، فقط اضغط على الصورة وانتظر قليلاً :

 

ورقة عمل : كأس الأعمال الصالحة

 

سأقوم في مواضيع لاحقة بإذن الله بطرح مجموعة من أوراق العمل حول خير الأعمال في رمضان نسأل الله تعالى ان تجدوا فيها الفائدة ..

شاركوا الفكرة و طبقوها مع صغاركم و أخبرونا عن مدى تفاعلهم في التعليقات …

وفقكم الله و إياهم لكل خير لاتنسونا من صالح دعائكم

 

شارك الموضوع
  • 27
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
    27
    Shares

كلمات دلالية:

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *